أهلا وسهلا بكم في مجلة موقع الكفرون

نتمنى أن نصل كل بعيد بقريب

 

 

الرئيسية arrow أخبار arrow المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم القزاز بدمشق تنتمي إلى فتح الإسلام
المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم القزاز بدمشق تنتمي إلى فتح الإسلام طباعة ارسال لصديق
كتب الياس   
أفراد المجموعة: تنظيم فتح الإسلام كان يتلقى تمويلا من تيار المستقبل, وهناك رسائل متبادلة معه عن طريق السلفيين في شمال لبنان اعترف أعضاء المجموعة الإرهابية التي قامت بتفجير سيارة مفخخة في حي القزاز في جنوب دمشق في أيلول الماضي أنها تنتمي إلى تنظيم فتح الإسلام, وان الهدف منه إرباك النظام السياسي في سورية

وشهد طريق المتحلق الجنوبي في مدينة دمشق قرب مفرق السيدة زينب في 27 أيلول الماضي تفجير سيارة مفخخة أسفر عن مقتل 17 شخصا وجرح 14 آخرين, الأمر الذي لاقى استنكارا دوليا وعربيا كبيرا.

وقال احد أفراد المجموعة الإرهابية عبد الباقي حسين في اعترافات بثت على الفضائية السورية إن "قائد تنظيم فتح الإسلام شاكر العبسي هرب من مخيم نهر البارد إلى مخيم البداوي وكانت له مجموعة تضم كلا من أبو هاشم من درعا وأبو معاذ فلسطيني سوري وأبو احمد وأبو الخباب سوري حلبي بالإضافة إلى أبو ثابت تونسي يسكن في ألمانيا , وشابان من السعودية أبو عبد الله وأبو عائشة بالإضافة إلى مرافقه أبو أيمن".

وأضاف حسين أن "العبسي كان يرتب الأمور لدخول إلى سورية حيث تم ذلك برفقة اللبناني أبو العبد من طرابلس عن طريق مهرب لبناني واستلمنا مهرب سوري أوصلنا إلى مدينة دمشق حيث انتقلنا على بيت اخو أبو أيمن في الحجر الأسود , ثم انتقلنا إلى المليحة ذلك بعد شباط 2008".

ولفت حسين إلى انه "في أواخر شهر تموز الماضي تم اختفاء العبسي وانه تم وضع 3 احتمالات لذلك الأمر وهي ذهاب العبسي إلى العراق, أو العودة إلى لبنان, أو انه تم اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية السورية", مضيفا أن "العبسي ذهب برفقة كل أبو هاشم وأبو معاذ إلى موعد ولم يعودوا منه".

واعترف حسين انه "تم اختيار أبو محمد عوض وهو لبناني فلسطيني من عين الحلوة أميرا لتنظيم فتح الإسلام في سورية", لافتا إلى أن " الأمير الجديد دعا إلى القيام بعمل إرهابي في سورية وبدون تردد أو تفكير".

وأضاف حسين أن "أمير فتح الإسلام هدف من القيام بعمل إلى إرباك النظام العام بسورية", مشيرا إلى أن "التنظيم حدد عدد من الأهداف تمثلت بعدد من المراكز الأمنية السورية وعدد من الدبلوماسيين الأجانب, وسيارات مبيت عناصر الأمن بالإضافة إلى مرافق الاقتصادية لتامين تمويل للتنظيم".وكانت تنظيم فتح الإسلام قام بعمليات سطو عدة على محلات للحولات والصاغة في جرمانا والحجيرة لتامين تمويل لعمليته.

وكان أبو محمد أرسل إلى سورية خبير متفجرات وتفخيخ يدعى أبو هاجر وهو لبناني من طرابلس, كما تم الاتفاق مع مرافق العبسي أبو أيمن على اختيار أبو عائشة السعودي للقيام بقيادة السيارة المفخخة.

اعترف عبد الباقي حسين انه "تم تفخيخ السيارة العراقية المستخدمة في تفجير القزاز والتي سرقت بتاريخ 26 أيلول في مزرعة في منطقة خان الشيح, حيث قادها الإرهابي أبو عائشة السعودي وفجرها على طريق المحلق الجنوبي في اليوم التالي".

وفيما يخص تمويل تنظيم فتح الإسلام قال احد أفراد الجماعة الإرهابية إن "تنظيم فتح الإسلام كان يتلقى تمويلا من تيار المستقبل الذي يتزعمه النائب سعد الحريري وذلك عن طريق بنك المتوسط", مشيرا إلى أن "تيار المستقبل استطاع أن يخترق كل الجماعات الإسلامية في لبنان , جماعة الشهال والجماعة الإسلامية.بدورها, قالت وفاء ابنة شاكر العبسي وزوجة احد إفراد الجماعة الإرهابية ياسر عناد إن "هناك دعم مالي مباشر للتنظيم كان يصل من التيارات السلفية", مشيرة إلى أن "القيادي في فتح الإسلام أبو هريرة "شهاب قدور" كان على علاقة خاصة ببلال الدقماق الذي يرتبط بعلاقة بالداعي الشهال المسؤول عن التيار السلفي في طرابلس".

ونقلت وفاء عن والدها قوله أن "هناك رسائل متبادلة بين تنظيم فتح الإسلام وتيار المستقبل وهناك تواصل عن طريق التيارات السلفية في شمال لبنان"، مشيرة إلى أن "تيار المستقبل متورط في تمويل التنظيم".

كما كان تنظيم فتح الإسلام يتلقى دعما ماليا من أعضاء ينتمون إلى تنظيم القاعدة في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية.

 
< السابق   التالى >

© 2020 الكفرون
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.