• إنشاء حساب جديد
    *
    *
    *
    *
    *
    لا بد من تعبئة الحقول التي تقابلها العلامة (*) .
:آخر مشاركات المنتدى
أنت متواجد في: Home وادي المجاوي

وادي المجاوي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

اضغط هنا لمشاهدة الصور (1)

اضغط هنا لمشاهدة الصور (2)

اضغط هنا لمشاهدة الصور (3)

صور للمكتبة الروحية والصالة في وادي المجاوي

انها جزء من قصة التاريخ مع السحر و الجمال والتراث الخالد. والأهم من ذلك انها قصة التاريخ مع احدى لمسات الخالق الرائعة و الابداعية.

تقع القرية على بعد حوالي  4 كم من بلدة مشتى الحلو و حوالي 18 كم عن مدينة صافيتا و لا يزيد بعدها عن طرطوس الساحلية عن 150 كم, تفترش منازها سفوح جبل السيدة الأثري المقدس ممتدة على التلال و الروابي الخضراء , و قد استقى الأقدمون لها هذا الأسم بسسب مجاورتها لذلك الجبل وتنتشر بساتينها متكاتفة ومثقلة بكل أنواع الثمار , أما الظلال الوارفة فهي ثمرة النباتات الكثيفة وأشجار الدلب التي تحنو فوق الأنهار المحيطة بها, اذ يحضنها نهران كما تحضن الأم وليدها بذراعيها, فمن الشمال الغربي تنساب مياه نبع العروس لتلتقي مع  موقع ملتقى النهرين مع مياه نبع الشيخ حسن الذي تداعب مباهه الصخور من الجنوب الشرقي باتجاه الشمال الغربي حيث يلتقي النهران بمحبة ويوحدان الدندنة والخرير باتجاه البحر سابقا" و الى سد الباسل حاليا" و لا نغالي القول اذا تحدثنا عن  الأهمية التاريخية لهذه القرية المتواضعة والتي لا يزيد عدد سكانها عن 1000 نسمة فالأمورالعظيمة تستقي عظمتها من أهميتها وليس بالضرورة من حجمها فمثقال ذهب يساوي لأضعافه من الحديد .


تذكر المراجع التاريخية بأن هذه القرية تم بناؤها في العهد البيزنطي و في عهد ملك القدس بيبرس وهناك مجال للتكهن بأنها تعود للعصر الروماني وما يدعم هذا التكهن وجود الآثار على قمة جبل السيدة  الذي تتربع القرية على سفوحه الغربية و ذلك الجبل البازلتي بصخوره و المخروطي بشكله تتربع  على قمته التي تعلو حوالي 500 م عن سطح البحر كنيسة قديمة مع سور ضخم يحيط بقمة الجبل , و كلاهما  مبنيان بالحجر الكلسي الأبيض مع ملاط  الكلس و ذلك خلافا" لطبيعة صخور الجبل البازلتية السوداء وما يدفعنا للتكهن بأن تلك الآثار تعود للعصر الروماني هو وجود مجموعة من الآبار المحيطة  بموقع  الكنيسة وداخل السور وهي مبنية بشكل عقود حجرية تحت الأرض و كانت تستخدم لتخزين المياه اما بنقلها من الأنهار المجاورة بالوسائل المعهودة  آنذاك  أو تخزين مياه الأمطار و اما كما تقول بعض المراجع بأن الرومان أنشؤوا أقنية مطورة من مواقع أكثر ارتفاعا" من جبل السيدة و كانت المياه تنساب بالراحة الى تلك الآبار و هذا اللاحتمال مرجح لان التاريخ يقف باحترام أمام عظمة الرومان في مجال البناء والأقواس و جر المياه عبر الأقنية

المطمورة الى مسافات بعيدة وحيث بات مؤكدا" بأن  تدمر قد جروا لها المياه عبر أقنية تمتد عشرات الكيلومترات و بعض المصادر تتحدث عن جر المياه من عاصي حمص الى تدمر عبر تلك الأقنية .


أضف إلى ذلك بأنه من المعروف بأن معظم الكنائس و الأديرة القديمةقد بنيت على أنقاض المعابد الوثنية بعد إعلان المسيحية ديناً رسمياً للإمبراطورية الرومانية في عهد الإمبراطور قسطنطين الكبير عام 325 م إذن القرية اكتسبت أهميتها التاريخية من عاملين أساسيين:

- الأول وجود جبل السيدة الشاهق ومن المعروف تاريخيا بأن الرومان والبيزنطينين كانوا يختارون الجبال الشاهقة لبناء القلاع والمعاقل العسكرية والمعابد الملحقة بها وذلك لصعوبة وصول العدو إليها  ولكونهم يطلون منها على جميع المناطق المجاورة المنخفضة و بالتالي يستطلعون العدو ويتمكنون منه وما يؤيد هذه النظرية بالنسبة لجبل السيدة كونه يتوسط عدة مواقع عسكرية أثرية محيطة به من كل الاتجاهات تقريبا فهو يتوسط برج صافيتا و قلعة المرقب من الغرب و الشمال الغربي و حصن سليمان من الشمال الشرقي و قلعة الحصن من الجنوب الشرقي وكانت تلك المواقع المرتفعة تستخدم لتبادل الاشارات بين الجيوش بواسطة الغار التي كانت واسطة الاتصال الوحيدة.

- والثاني : وجود الأنهار المحيطة بها و هما كما ذكرنا نبع العروس و نبــــــع الشيخ حسن.

والإنسان القديم كان يسكن في جوار المصادر المائية لتلبية احتياجاته كالشرب و الغسيل وري المزروعات وقد وسع أهالي القرية القدماء نشاطهم الفكري والعملي واستثمروا مياه النهرين لأكثر من تلك الإستخدامات المألوفة إذ قاموا ببناء الطواحين لطحن الحبوب و الحصول على الطحين وكذلك لطحن وعصر الزيتون و الحصول على الزيت لبعديه الغذائي و الروحي و ذلك بالاستفادة من طاقة المياه الساقطة من مكان مرتفع إلى مكان منخفض و لهذا نجد حتى الآن بقايا وآثار لتلك الطواحين العديدة التي كانت منتشرة على امتداد النهرين ومنها طاحون بولس و طاحون حنا وطاحون أبو درة  وطاحون الصهيونية ...ألخ

وهذا الموضوع أعطى القرية تاريخا وأهمية اقتصادية إذ كان الناس يتقاطرون إليها من مناطق بعيدة لطحن مواسهم من القمح والذرة والزيتون ويتبادلون مع أهالي القرية السلع والمنتجات فكل يعطي الآخر مما لديه ويأخذ منه ما يحتاج وغالبا ما كان التبادل بدون نقود أي أن كمية معينة من هذا النوع تبادل بكمية معينة من نوع آخروأسقطنا التاريخ على حضارة اليوم فيمكننا القول بأن قرية زادي المجاور كانت مركزا تجاريا بامتياز .

ونتيجة لمجمل تلك العوامل التي هيأت القرية لتلك المنزلة المرموقة تاريخيا وبسبب وجود الكنيسة الأثرية على قمة جبل السيدة وكذلك وجود كنيسة أثرية أخرى في القرية مبنية بطريقة الأقواس الحجرية الرومانية والتي يعود تاريخ بنائها إلى العهد البيزنطي الذي انتهى عام /1543/ وقد جرى ترميمها العديد من المرات وآخر ترميم كما هو محفور على عتبة بابها الرئيسي حصل عام /1887/ ونتيجة لكل تلك العوامل السابقة فقد أصبح الوادي المحيط بالقرية والممتد حولها حوالي /10/ كم مفعما بالأنهار والأشجار أصبح ذلك الوادي مقرا وموئلا للنساك والكهنة والمتعبدين فكثرت فيه المعابد القديمة والكنائس . وتذكر بعض المراجع بأن ذلك الوادي كان يسمى وادي الضباب لكثرة ما كان يتم إشعال البخور والزيت المقدس في أماكن العبادة.


بعد انتهاء العهد البيزنطي من الشرق عام /1543/ وبدء عصر الدولة الإسلامية كانت القرية كباقي قرى ومدن الشرق المسيحي تعيش حياة متأرجحة ما بين رضى الحاكم حينا وغضبه حينا آخر وقد تعرضت القرية لعدة غزوات خلال عهد اللإمبراطورية التركية وكذلكخلال فترة الإنتداب الفرنسي ولهذا نجد الكثيرين من أبنائها في المهجر وخاصة أمريكا ودول أمريكا اللاتينية مثل البرازيل واللأرجنتين وما يدل على أهميتها التاريخية أيضا فإن السلطان العثماني سليم الأول وحوالي عام /1520/ أصدر فرمانا يقضي بدفن جميع الأموات المسيحيين من حدود حماه وحتى الساحل السوري في مقبرة وادي المجاور , وظل هذا الأمر رائجا حتى بدايات القرن العشرين.

كما أن بعض الوثائق المحفوظة في أرشيف وزارة الخارجية الفرنسية تتحدث عن المطالب التي كان يقدمها كهنة قرية وادي المجاور إلى السلطات الفرنسية يعبرون فيها عن احتياجات الناس كما أن العديد من أبنائها سيقوا إلى استانبول للخدمة العسكرية الإجبارية في الجندرما التركية فمنهم من قضى هناك ومنهم من عاد بعد انهيار الإمبراطوريية التي كانت لا تغيب عنها الشمس.

أما اليوم فالحضارة التي لامست ريفنا الجميل فقد تركت بصماتها على القرية ، فالبيوت القديمة التي كانت متاخمة للأنهار والوديان استبدلت بالبيوت الحديثة والفيلات وانتقلت إلى الهضاب والروابي وبدأت تزحف بإتجاه قمة الجبل لتطل من هناك على التراث القديم والجمال الأخاذ وبنيت المدارس وذهب العديد من أبناء القرية إلى المعاهد والجامعات وأصبحت الشهادة الجامعية أمرامألوفا وليس كالماضي نادرا وانتشرت المنتزهات على ضفاف الأنهار وخاصة منطقة ملتقى النهرين وأصبح الهاتف من أفراد عائلة كل بيت وبدأ الكومبيوتر والإنترنيت يتربع في صدر المكاتب والصالونات كما تم بناء كنيسة جديدة في القرية منذ حوالي خمسين عاما وتم عام 2004 بناء مغارة من الحجارة الطبيعية في ساحة الكنيسة يتوجها تمثال للسيدة العذراء بارتفاع يزيد عن /2/م وأصبحت المغارة محجا للمتعبدين ومعلما للسياح والزائرين.

لا شيء يؤسف عليه إلاالسور الأثري والآثار الحجرية الأثرية في قمة جبل السيدة والتي أتت عليهم حضارة الآلة , فمع شق الطريق وتنفيذ ساحة على قمة الجبل تم إبادة السور والآبار وأصبح الناس يصعدون بسياراتهم إلى قمة الجبل للتمتع بالإطلالة الرائعة على الوديان المجاورة وللتبرك من الكنيسة القديمة التي تمت المحافظة عليها وترميمها ،وما أشد الآزدحام ليلة 15 آب عيد مولد السيدة العذراء الذي يحتفل به كل عام على قمة الجبل حيث تتحدث الروايات عن تراء للسيدة العذراء في الموقع الذي أنشأت فوقه الكنيسة منذ القدم وكان الأقدمون وحتى لبضع مضت يصعدون الجبل ليلة العيد تسلقا على الأقدام لحضور العيد وإقامة الصلوات ومنهم من كان يتسلق حافيا تنفيذا لنذر قطعه على نفسه أما الكنيسة القديمة الأثرية في القرية فما زالت متماسكة إلى حد ما أمام عواصف الزمن وكل حجر فيها ينظر إلى أهل الإحسان وكأنه يقول:ها من محسن غيور يعشق تراث الأجداد يتبرع لترميمي ومنعي من السقوط والإندثار؟!

إن صرخة الحجر الناطق وصرخة كل القلوب  المحيطة به إلى أهل الخير، فلنتبرع جميعا للحفاظ على ذلك الإرث الذي يختصر التاريخ بحجر.

هذه هي وادي المجاور إحدى جنان الله على الأرض. تراث وآثار، جبال شامخة ووديان سحيقة، غابات كثيفة وأنهار عذبة وصخور وهرية ولا غرابة إن وصفها أحد أبنائها وهو الشاعر المهندس عدنان نادر عبر شاشة التلفاز قائلا:



سألت السحر عن سكناه قالا                        وهل سكنايَ يستدعي السؤالا

رُبى الوادي فراشيَمنذ دهرٍ                         وأما وسادتي عشقتْ جبالا

وألتحف الغصونَ وما علاها                            شراشف زرقةٍ سلبت خيالا

يموج السحر في الوديان تيهاً                         وما استثنى الشواهق والتلالا

صخورٌ من جذور الدهر قُدّت                          ولو نطقت لأخبرت المحالا

فيافٍ عٌُتقت من سنديانٍ                           وتبرُ النور قد وشمَ الظلالا

وتعتصر الصخور زلال أرض                           ترقرق ماؤها طربا وسلالا

وتوشوش غيمةٌ جبلاً عشيقاً                               فغار البدرُ إذ ضاق احتمالا

وزيتونٌ تبارك في وقارٍ                         وريحانٌ بحضن الغار مالا

وغاباتٍ تكاثفة انسجاماً                            يهيم القلب أنّى الطرفَ جالا

ثغور الوردِ تفترُّ ابتهاجاً                        ويمضى المرج في العبقِ اكتمالا

سألت السحر كم سكناه باقٍ                         وهل ينوي عن الوادي ارتحالا

أجاب بلهفة الهيمانِ باقٍ                         إلى ما شاء ربٌ قد تعالا



بقلم المهندس عدنان أنطونيوس نادر