أهلا وسهلا بكم في مجلة موقع الكفرون

نتمنى أن نصل كل بعيد بقريب

 

 

الرئيسية arrow أخبار arrow عون: اللقاء مع الأسد كان عملية قلب مفتوح
عون: اللقاء مع الأسد كان عملية قلب مفتوح طباعة ارسال لصديق
كتب فادي حنا   
عون: اللقاء مع الأسد كان عملية قلب مفتوح وأبشر اللبنانيين بمستقبل زاهر للعلاقات 

 

المباحثات لم تتطرق إلى التفاصيل بل كانت بحثا شاملا للقضايا المختلفة وتنقية للأجواء قال ورئيس تكتل الإصلاح والتغيير اللبناني ميشيل عون إن محادثاته مع الرئيس بشار الأسد "تناولت كثير من المواضيع التي طرحت بصراحة لبناء المستقبل".

وأضاف عون في مؤتمر صحفي عقب لقائه الأسد إن " اللقاء كان بمثابة عملية القلب المفتوح لتنقية الوجدانين السوري واللبناني وحتى لا يبقى أثر لأشياء أليمة, وهو وعد بمستقبل زاهر بين سورية ولبنان". 

واعتبر أن "ما كان يعتقد أنه محرم أصبح حلال وحلال جدا وأصبح هناك جرأة لمواجهة حتى لا نكرر الأخطاء". وهذه الزيارة لعون إلى دمشق هي الأولى من نوعها منذ 20 عاما عندما خاض عون معارك مع القوات السورية التي كانت موجودة في لبنان وهزم أمامها.

وأكد عون على أن ما كان بينه وبين سورية "ليس عداء بل خصومة ولقد تركت الماضي ورائي عندما أتيت إلى سورية". 

وأشار إلى أن مباحثاته مع الأسد "لم تتطرق إلى التفاصيل ولكن هناك رغبة وإرادة ووعي لبناء علاقات طيبة بين سورية ولبنان, وأستطيع أن أبشر اللبنانيين بذلك".وأوضح أن اللقاء كان "لقاء أولا واستعراضا شاملا للقضايا المختلفة وتنقية للأجواء, ولم يكن هناك مطالب من سورية أو من لبنان خلاله", معتبرا أن زيارته إلى سورية ليست زيارة زعيم مسيحي بل زعيم وطني لبناني.ورأى أن الحفاوة التي استقبل بها في سورية "ليست اعتذارا من سورية بل تكريما, ويجب أن يبدأ اللبنانيون الموجودون في بيروت بالاعتذار أولا".

وجوابا على أسئلة الصحفيين, قال عون إن موضوع المفقودين بين البلدين في تقدم آملا ألا تطول المدة قبل التوصل إلى نتائج.وكان البلدان اتفقا خلال زيارة الرئيس اللبناني إلى سورية في آب الماضي على تشكيل لجنة مشتركة لبحث قضية المفقودين السوريين واللبنانيين في البلدين.وحول مزارع شبعا, قال عون " لا يوجد خلاف ومشكلة حول مزارع شبعا لأن سورية قالت إنها لبنانية, وتستطيع الأمم المتحدة تحديد الحدود اعتمادا على الخرائط الموجودة وصكوك ملكية الاراضي".وحول الانتخابات النيابية التي ستجري في لبنان العام المقبل قال عون إن "سورية لا تتدخل في الانتخابات النيابية اللبنانية ولا تقدم الرشاوي للناخبين اللبنانيين" في إشارة إلى قوى 14 آذار.وعن موقف تحالف 14 آذار من زيارته لسورية قال عون "لا يجب أن يكون هناك خوف من الأشرار الذين لا يريدون أن تبنى العلاقة بين سورية ولبنان بشكل صحيح".

وكانت الزيارة لاقت انتقادا واسعا من قوى 14 آذار المناهضة لسورية, والتي انتقدت كل من زاروا سورية قبل عون مثل وزير الداخلية زياد بارود وقائد الجيش جان قهوجي.وفيما يخص علاقة لبنان مع الولايات المتحدة قال الزعيم السياسي اللبناني إن "العلاقات مع الولايات المتحدة متقلبة, ونحن نعادي مواقف الولايات المتحدة وإذا كان هناك تغيير استراتيجي في الأهداف كما أعلن (الرئيس المنتخب باراك أوباما) وكانوا مستعدين لبناء علاقات معنا كدول مستقلة فنحن مستعدون لذلك, وإذا لم يحدث ذلك فهم الخاسرون لأننا على أرضنا".

من جانبها, وصفت مستشارة رئيس الجمهورية بثينة شعبان محادثات الرئيس بشار الأسد وعون بأنها "متميزة وبناءة ", معتبرة أن زيارة عون "تفتح عهدا جديدا للعلاقات بين سورية ولبنان تصب في مصلحة البلدين". 

 

 
< السابق   التالى >

© 2020 الكفرون
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.